التخطي إلى المحتوى

في بيان صادر عنها، اعلن المتحدث الرسمي بأسم التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية والامارات، عن تدمير طائرة مسيرة اطلقتها جماعة الحوثي “انصار الله” من الاراضي اليمنية بأتجاه خميس مشيط جنوب المملكة.

ويأتي هذا التصعيد من جماعة الحوثي، بعد تجديد مجلس الامن لقرار يفرض عقوبات على شخصيات يمنية سياسية وشخصيات عاملة وتم اضافة اسم مدير البحث الجنائي في صنعاء الى القائمة مؤخراً.

وفي تصريحات دبلوماسية، اعلن عدد من الدبلوماسيون ان القرار الذي تقدمة به المملكة المتحدة تم التاييد من قبل 14 عضوا وامتناع روسيا عن التصويت في المجلس.

ويجدد القرار حتى شباط/فبراير 2022 العقوبات المالية وحظر السفر المفروض على يمنيين. كما يمدد ولاية فريق الخبراء المكلف بمراقبتهم حتى مارس/آذار 2022.

ومع تجديد القرار أكد مجلس الامن الدولي على “ضرورة خفض القتال في جميع الجبهات في حرب اليمن ووقف إطلاق النار على مستوى البلاد”، ويدين القتال في شمال مدينة مأرب وهجمات جماعة الحوثي “انصار الله” المستمرة ضد السعودية، داعيا الى “وقف فوري للهجمات دون شروط مسبقة”.

اقراء ايضا: أمريكا: يجب ان تتوقف معركة مأرب.. ولا حل عسكريا باليمن

هذا وكما ذكر سابقاً عن اضافة اسم العميد في حكومة صنعاء سلطان زابن مدير البحث الجنائي إلى لائحة العقوبات لمشاركته “في أعمال تهدد السلم والأمن والاستقرار في اليمن”، مضيفا أنه “لعب دورا بارزا في سياسة الترهيب واستخدام الاعتقال والتعذيب والعنف الجنسي والاغتصاب ضد النساء الناشطات سياسيا كما ذكر تقرير مجلس الامن”..

وأكد مجلس الامن الدولي بضروة فتح المجال الانساني لضمان وصول المساعدات الانسانية والسماح ايضا لخبراء الأمم المتحدة بالوصول بالسرعة الممكنة إلى ناقلة النفط صافر المهجورة منذ مدة طويلة والراسية قبالة ساحل الحديدة غربي اليمن في منطقة تخضع لسيطرة جماعة الحوثي شمال اليمن.

يذكر ان الأمم المتحدة قد سبق وان طلبت من حكومة صنعاء  منذ أكثر من عامين بسماح وصول الخبراء إلى الناقلة، التي تهدد بكارثة بيئية في حال حدوث تسرب نفطي منها. لكن طلبها لم يلق موافقة حتى الآن.

المصدر: BBC News عربي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *