التخطي إلى المحتوى

اصدرة الحكومة الشرعية في اليمن بيان تتهم فيه، جماعة الحوثي، بإحباط سهولة المشاورات الخاصة بتبادل |”الأسرى والمعتقلين” التي انتهت يوم الامس في الأردن، بعد اكثر من شهر من بدئها، دون تحقيق اي نتيجة تذكر.

هذا وقال رئيس وفد الحكومة الشرعية في مفاوضات الاردن الخاصة بتبادل الاسرى اليمنيين، هادي هيج، يوم الاثنين، أن وفد جماعة  الحوثي “انصار الله”، أصر على احباط جولة المشاورات، خاصة بعد رفع الادارة الامريكية الجديدة تصنيف الإرهاب عنهم.

وأكد إلى أنه “رغم تقديم جميع التنازلات من قبل الشرعية، كونه ملفا إنسانيا، إلا أن جماعة الحوثي استمرت في تعنتها ووضع العراقيل للإفشال”.

وذكر هادي هيج ايضا في تغريدات على حسابة الرسمي في موقع تويتر، أن جماعة تعمدوا إفشال جولة المشاورات بعد “مطالبتهم بأسماء مجهولة دائما ما يكررونها، إضافة إلى رفضه الالتزام بما اتفق عليه في عمان ٣ ومحاولة تجاوزها”.

وأضاف رئيس وفد الحكومة الشرعية ان، “رفض جماعة الحوثي على إخراج ومبادلة عدد من الصحفيين من عمران، الوليدي، حامد، المنصوري وكذا المختطفين المدنيين من أكاديميين وكبار السن والمرضى رغم الجهود التي بذلناها من أجل الضغط عليهم بالمضي قدما دون جدوى وتم إفشال الجولة، وعدم التجاوب مع كل الدعوات وكان هدفهم تجاوز ما اتفق ووقع عليه سابقا بأي شكل كان”.

إقراء ايضا: الصراع في مأرب قد يقلب مسار وسيناريوهات الحرب في اليمن

تصريحات وزير الإعلام اليمني

معمر الارياني وزير الاعلام اليمني

وعلى هذا السياق ، أكد وزير إعلام الحكومة الشرعية اليمنية معمر الإرياني، أن جماعة الحوثي المدعومة من جمهورية إيران احبطت جولة المشاورات التي استضافها الأردن حول تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى والمختطفين.

واضاف في بيانه الصادر، أن “الجولة الخامسة من المشاورات التي استضافها الأردن واستمرت قرابة شهر شهدت تقدماً كبيراً قبل صدور قرار الخارجية الأميركية إلغاء تصنيفها “منظمة إرهابية” والذي قرأته الميليشيات الحوثية كضوء أخضر لممارسة التصعيد السياسي والعسكري”‏.

وقال الوزير معمر الارياني ان جماعة الحوثي اصرت ورفضت تنفيذ الخطوة الثانية من اتفاق “عمان 3” وضم خمسة من الصحافيين المخفيين قسرياً لكشوفات التبادل، وإطلاق المختطفين من السياسيين والأكاديميين وكبار السن، ووضعت كعادتها العقبات والعراقيل أمام التقدم في هذا الملف الإنساني‏.

وكرر طلبه للمجتمع الدولي والأمم المتحدة ومبعوثها لليمن البريطاني مارتن غريفثس بمحاولة الضغط على جماعة الحوثي للوفاء بالتزاماتها في اتفاق السويد وتبادل كافة الأسرى والمختطفين على قاعدة الكل مقابل الكل، والدفع باتجاه تحقيق تقدم في الملف الإنساني لإنهاء معاناة آلاف الأسرى والمختطفين ولم شملهم بأسرهم.

وبدوره أعرب المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفثس، يوم الأحد، عن “خيبة أمل” من النتيجة الغير مرغوبة التي توصلت إليها جولة المحادثات.

وصرح المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفثس قائلاً  “أشعر بخيبة أمل لأن هذه الجولة من المحادثات لم تصل إلى مستوى ما رأيناه بسويسرا في سبتمبر الماضي”، في إشارة إلى التفاهمات التي أسفرت آنذاك عن إطلاق 1056 معتقلا في أوسع صفقة تبادل بين الجانبين.

وأكد المبعوث الأممي مارتن غريفثس دعوته المستمره “للإفراج غير المشروط عن جميع المرضى والجرحى وكبار السن والأطفال المعتقلين، وكذلك المدنيين المحتجزين بمن فيهم النساء والصحافيون”.

المصدر: العربية نت

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *