التخطي إلى المحتوى

اصدرت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً يوم أمس السبت بيان عاجل تدعو فيه المنظمات الدولية لتحمل مسؤوليتها القانونية والأخلاقية تجاه اليمن وشعبه، الذين يواجهون تصعيد جماعة الحوثي “انصار الله” في مدينة مأرب الغنية بالنفط.

وفي بيان لها صرحت وزارة الخارجية اليمنية التابعه للشرعية، ان مدينة مارب النفطية منذ انقلاب جماعة الحوثي على الحكومة الشرعية ومع بداية الحرب، تم نزوح أكثر من مليونين مواطن بسبب القصف والحرب في اليمن

واضفت الخارجية اليمنية في تصريحها، ان جماعة الحوثي المعروفين بأسم حركة انصار الله، قامو بتصعيد شرس على مدينة مأرب النفطية للاستحواذ على الثروات الموجوده فيها وتم استخدام كل أنواع الأسلحة بما فيها الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية.

أقراء ايضا: التحالف: تدمير طائرة مسيرة اطلقتها جماعة الحوثي باتجاه خميس مشيط

وأشارت الى أنه وفي يوم واحدة فقط (ليلة الجمعة)، تعرضت مدينة مأرب لـ 10 صواريخ باليستية.

واعربت الشرعية اليمنية المعترف بها دوليا عن حيرتها من الصمت الذي يسكن المنظمات الإنسانية الدولية أو لبياناتها التي لا تحدد أي مسؤولية وكأن الفاعل مجهول، وهي تشاهد وتسمع ما يتعرض له ملايين المدنيين والنازحين من مخاطر نتيجة تلك الهجمات الحوثية التي لم تحترم القانون الدولي الإنساني.

واشرت في تصريحات عن التدخلات الإنسانية الخجولة لهذه المنظمات في مأرب والتي لم ترقَ إلى مستوى أدنى الاحتياجات الإنسانية.

وكانت اللجنة الحكومة التابعه للشرعية والخاصة بمخيمات النازحين (حكومية)، اتهمت جماعة الحوثي باستخدام مئات الأسرا في مخيمي نزوح غربي مدينة مأرب، شمالي شرق البلاد كدروع بشرية حسبت تصريحها.

وعليه اطلقت الحكومة الشرعية نداء عاجلة طالبت من خلاله الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بممارسة الضغط على جماعة لوقف هجماتهم على مدينة مأرب واستهداف النازحين وتجنيبهم مراحل جديدة من النزوح.

كما طالبت المنظمات الدولية الخاصة بالاغاثه العاملة في الجمهورية اليمنية للتحرك بشكل عاجل لتقديم الإغاثة للنازحين والتخفيف من معاناتهم، مطالبة الحوثيين باحترام القانون الدولي الإنساني والتوقف عن استهداف المدنيين والنازحين وفتح ممرات آمنة لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية إليهم.

واستأنفت جماعة الحوثي “انصار الله” منذ بداية شهر فبراير الحالي تصعيدها العسكري باتجاه مدينة مأرب، حيث يعيش قرابة مليوني نازح، لكنها فشلت في تحقيق أي تقدم كبير نحو المدينة.

وكثّفت جماعة الحوثي هجماتها المتواصله على مدينة مأرب على وقع تراجع إدارة بايدن عن قرار سلفه دونالد ترمب تصنيفهم منظمة إرهابية أجنبية.

ووضح البيان بأن جماعة الحموثي استهدفت مخيمين للنازحين في مدينة مأرب  “ذنة الصوابين” و”ذنة الهيال” في مديرية صرواح بشكل مباشر بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون، مما أجبر 450 أسرة على النزوح إلى روضة صرواح، بينما منعت جماعة الحوثي 470 أسرة أخرى من المغادرة.

المصدر: العربية نت

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *