التخطي إلى المحتوى

بسبب الحرب المستمرة في اليمن منذ 7 سنوات لم تستطيع حتى الحيوانات تحملها, في تقرير صحفي نقل عن وكالة الأناضول.

تحدث التقرير عن مدى سوء حالة الحيوانات في حديقة الحيوان “صنعاء”وقال مدير حديقة الحيوان في صنعاء فؤاد الهرش في تصريح لوكالة “الأناضول” التركية إن “بعض الحيوانات تواجه مخاطر الانقراض بسبب العجز عن استيراد بعض الفصائل أبرزها الفهد العربي والنعام، ما يحول دون إتمام عملية التزاوج والتكاثر”.

وأضاف أن “هناك 3 إناث من الفهود العربية دون أي ذكر، كما تحتاج الحديقة أيضا إلى 2 من ذكور النعام، لكننا نعجز عن الاستيراد بسبب الحصار ما يهدد تلك الفصائل النادرة بالانقراض”.

وتابع أن “التغذية التي تقدمها الحديقة للحيوانات لا يزال معدلها مناسبا وكافيا، باستثناء الأسود الطاعنة في السن والتي لم تعد قادرة على تناول الطعام بشكل دوري”.

وتضم الحديقة 32 من فصيلة الأسود ذكور وإناث، ويؤكد الهرش أن معظمها في حالة صحية جيدة، وليست كما ينتشر على منصات التواصل بأنها هزيلة بسبب نقص الغذاء.

ويشير إلى أن عدد زوار الحديقة بلغ 269 ألف زائر خلال العام الماضي، فيما يتراوح عدد الزوار يوميا منذ مطلع العام الجاري بين 10 آلاف و45 ألفا خلال العطلات الرسمية والأعياد.

وتأسست حديقة الحيوان في صنعاء، أهم حدائق الحياة البرية في اليمن، أواخر تسعينيات القرن المنصرم، وتضم نحو 1650 نوعا من الحيوانات البرية.

كما تعتبر أحد أهم الأماكن الترفيهية بالعاصمة صنعاء، والمتنفس الجامع بين التسلية والتعليم لمعظم الأسر اليمنية التي انهكتها الحرب الدائرة في البلاد قبل 7 سنوات.

وتواجه بعض الحيوانات بالحديقة خطر الانقراض أبرزها الفهد العربي، الذي يعد أحد أندر أنواع الحيوانات المفترسة في العالم، إذ تم إدراجه على القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لصون الطبيعة ومواردها (IUCN) كونه مهددا بالانقراض منذ عام 1996.

ويتواجد ذكر واحد من الفهد العربي في حديقة حيوان مدينة تعز (جنوب) بينما تعجز حديقة صنعاء على توفير ذكر لثلاث إناث متواجدين لديها لإتمام عملية التزاوج والتكاثر، ما يهدد فصيلته بالانقراض من اليمن.

المصدر: وكالة الأناضول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *