التخطي إلى المحتوى

وفقا لبحث نشرته مجلة The Lancet يوم الخميس، يقول ان لقاح فايزر يوفر الحماية اللازمة للمصابين بكورونا سابقاً تحفز استجابة مناعية قوية بما يكفي لدى الأشخاص، بحيث يمكن أن تحميهم من المرض في المستقبل.

اما في امريكا، يتلقى الاشخاص جرعتين من اللقاح تفصل بينهما 21-28 يوماً ومن أجل اكتساب الحماية من “كوفيد-19″، تعمل الجرعة الأولى على إعداد جهاز المناعة في الجسم بينما تعمل الثانية على تعزيزه.

وتضمن البحث الذي نشرته مجلة The Lancet، بقيادة باحثين في كلية لندن الجامعية والصحة العامة في إنجلترا، بيانات تشمل 51 مشاركاً من العاملين في مجال الرعاية الصحية في لندن.

ومن الاعضاء المنتدبين والمشاركين، كان لدى 24 منهم إصابة سابقة بفيروس ـ”كوفيد-19″، وتلقى جميع العاملين في مجال الرعاية الصحية الجرعة الأولى من لقاح “فايزر – بيو إن تك” ثم خضعوا للفحص بحثاً عن الأجسام المضادة بعد 19 إلى 29 يوماً من تلقيهم الجرعة الأولى من اللقاح.

أقراء ايضا: لقاح فايزر بيونتيك يمكن تخزينه في درجة حرارة -25 درجة مئوية

وعثر الباحثون على أن جرعات التطعيم من لقاح “فايزر” زاد من مستويات الأجسام المضادة لدى المشاركين الذين أصيبوا بعدوى “كوفيد-19” طبيعية سابقة بأكثر من 140 ضعفاً.

وعرض الباحثون في بحثهم أنه يبدو أن هذه الزيادة أكبر مما تم الإبلاغ عنه بعد استراتيجية لقاح التعزيز الأولي التقليدي لدى الأفراد الذين لم يصابوا بالعدوى سابقاً.

وتضمن البحث الذي نشر على مجلة The Lancet ، بقيادة باحثين في إمبريال كوليدج لندن ومؤسسات أخرى في المملكة المتحدة، فقد تضمنت بيانات تشمل 72 مشاركاً من العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين حصلوا على التطعيم في أواخر ديسمبر/ كانون الأول العام الماضي.

ويحمل الاعضاء البالغ عددهم 21 دليل على إصابة سابقة بفيروس كورونا.

وقدَم جميع الاعضاء المصابين سابقاً بكورونا عينات الدم في وقت تلقي جرعتهم الأولى من اللقاح ثم بعد 21 إلى 25 يوماً من التطعيم.

وحرص الباحثون على أن الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا سابقاً، يبدو أن أجسامهم تنتج استجابات مناعية أقوى لجرعة واحدة من اللقاح، مقارنة بأولئك الذين لم يصابوا من قبل.

فيديو اختلاف اللقاحات لفيروس كورونا

تصريح الدكتور بول أوفيت

وصرح المدير العام لمركز تعليم اللقاحات في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا ، لـ CNN يوم الجمعة أن النتائج في الورقتين البحثيتين الجديدتين ليست مفاجئة.

وقال أوفيت:”ما تُظهره هذه البيانات هو ما نتوقعه بالضبط، أن الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس بشكل طبيعي، والذين طوروا بالفعل استجابة مناعية لهذا الفيروس، عندما يحصلون بعد ذلك على جرعة أولى، يصبح لديهم استجابة معززة”.

وأضاف الدكتور بول أوفيت: “بعبارة أخرى، إنهم يتصرفون كما لو أنهم يحصلون على الجرعة الثانية”.

في نفس السياق، وفي وقتنا الحالي، شدد أوفيت على أنه يُنصح للأشخاص الذين تعافوا سابقاً من “كوفيد-19” الحصول على جرعتين من اللقاح، عندما تتاح لهم الفرصة.

وتنبه الدكتور بول أوفيت إلى أن محاولة تجاوز الاستراتيجية الحالية لتطعيم الأشخاص، من خلال معرفة من سبق أن تعرض للإصابة بالعدوى، سيجعل عملية طرح اللقاحات أكثر صعوبة.

ثم أكد الدكتور بول أوفيت أنه ليس هناك جانب سلبي لتلقي جرعتين من اللقاح بالنسبة إلى أولئك الذين أصيبوا بعدوى “كوفيد-19 سابقاً، مضيفاً أنه في أسوأ الأحوال، سيحصلون على استجابات مناعية معززة عند تلقي التطعيم.

وأضاف الدكتور بول أوفيت ايضا: “إذا لم تصب بهذا الفيروس من قبل، فإن تلك الجرعة الثانية من لقاح الرنا المرسال تعزز بشكل كبير مناعة الخلايا التائية، وتعزز استجابة الأجسام المضادة بشكل كبير، وستوفر بلا شك حماية أكثر اكتمالًا لفترة أطول”.

تصريح الدكتور فرانسيس كولينز

صرح المدير العام لمعاهد الصحة الوطنية الأمريكية الدكتور فرانسيس كولينز، يوم الخميس الماضي، إنه من المحتمل أن تكون جرعة واحدة من لقاح فيروس كورونا كافية لحماية الأشخاص الذين تعافوا من “كوفيد -19”.

وأوضح كولينز الدكتور فرانسيس كولينز موقع ـCNN: “يبدو الأمر كما لو أن لدى هؤلاء الأفراد جرعة واحدة من قبل، وتعمل الجرعة الأولى في الأساس كمعزز لهم لأنهم أصيبوا بالعدوى من قبل ولديهم بالفعل بعض الأجسام المضادة التي قد تكون كافية وقد لا يحتاجون إلى الجرعة الثانية”.

وأكد الدكتور فرانسيس كولينز أن معاهد الصحة الوطنية الأمريكية “تحاول جمع أكبر قدر ممكن من البيانات حول ذلك الآن”، ومع ذلك، أشار إلى أن استراتيجية الجرعة الواحدة للجميع، يمكن أن تؤدي إلى عواقب غير متوقعة.

وأشار الدكتور فرانسيس كولينز إلى أنه من غير المعروف ما إذا كانت تلك طريقة يمكن من خلالها تشجيع حدوث المزيد من الطفرات في الفيروس، لأن لدى الأشخاص حماية جزئية فقط، وما إذا كان لدى الفيروس فرصة للعيش لفترة أطول قليلاً في نظام الأشخاص الذين يتلقون جرعة واحدة والتقاط بعض التغييرات.

ولفت الدكتور فرانسيس كولينز إلى أنه حتى تظهر البيانات خلاف ذلك، فإن الجرعتين المصرح بهما بفارق ثلاثة إلى أربعة أسابيع هي النظام الذي يجب اتباعه.

المصدر: cnn عربية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *